- تشكل خطة الاستشارات والدعم المؤسسي لسنة 2019/2020 استمرارا للنهج الاستراتيجي الذي أقره المعهد العربي للتخطيط في الخطة الخمسية الثامنة للأعوام 2015-2020 والذي يصبو للنهوض بنشاط الاستشارات وتعزيز دور المعهد كبيت خبرة عربي متميز. كما يسعى المعهد إلى احتلال مكانة مرموقة في سوق الاستشارات العربية خاصة في مجال التخطيط والسياسات العامة والتي لها إمكانات نمو معتبرة نتيجة الديناميكية الاقتصادية العربية وما يصاحبها من تفعيل خطط وسياسات وإجراءات تحتاج إلى صياغة وتقييم وتفعيل.

- انعكست تلك الجهود في ارتفاع عدد الاستشارات التي يقدمها المعهد للدول الأعضاء، وبنوعية مشهود لها. يرتكز النشاط الاستشاري والدعم المؤسسي على الطلب المتأتي من مختلف الجهات في الدول الأعضاء، ويقوم المعهد بتسخير موارده المتاحة للاستجابة لتلبية هذه الطلبات حسب القواعد المعمول بها في هذا الشأن.

- تسعى خطة الاستشارات لعام 2019/2020 إلى استمرار التميز النوعي في عمل المعهد من خلال الارتقاء بالنشاط الاستشاري وتوجيهه لدراسة التحديات واقتراح حلول مبتكرة للتحديات التنموية التي تواجهها الدول العربية في مختلف المجالات التنموية.

- يتطلب رفع جودة نشاط الاستشارات التي يقدمها المعهد والارتقاء بها إلى مستويات جودة عالمية وتنافسية الاستمرار في تطوير نموذج عمل المعهد في مجال الاستشارات القائم على الدراسات العلمية المبنية على الشواهد والدلالات والتي تنطلق من الواقع الاقتصادي والاجتماعي لكشف التحديات وتقييم أثرها عملياً باستخدام آخر ما توصل إليه البحث العلمي من أدوات ومناهج ونماذج ليتم بعد ذلك رسم السياسات العملية ذات الفائدة لمتخذ القرار.

- انطلاقا من الاستراتيجية الثامنة للمعهد (2015 – 2020)، واتساقاً مع التحديات التنموية التي تواجه الاقتصادات العربية، وبناءً على المرتكزات الإنمائية للاستشارة، فإن النشاط الاستشاري لعام (2019/2020) سيُحاول الترويج لتقديم خدمات استشارية في المجالات التالية، والتي لاقت جهود المعهد في تقديم دراسات استشارية مماثلة نجاحاً كبيراً وهي: