المكتبة الرقمية // إصدارات المعهد العربي للتخطيط

سلسلة دراسات تنموية - رأس المال البشري والنمو في الدول العربية



رأس المال البشري والنمو في الدول العربية


المجلد :

العدد : 43

الناشر : المعهد العربي للتخطيط - الكويت

المؤلف (المؤلفين) :
د. بلقاسم العباس
د. وشاح رزاق


التاريخ : 6/1/2011


تنبعأهمية اختيار المعهد لموضوع هذه الحلقة من أهمية تنمية العنصر البشري الذي يلعبدوراً أساسياً في عملية النمو والتنمية بشكل عام، ومن إنه هناك لغز في العلاقة بينالنمو ورأس المال البشري في الدول العربية بأنه رغم الزيادة الملحوظة في مستوياترأس المال البشري فيها من الناحية الكمية، إلا أن هناك انخفاض في معدلات نموالإنتاجية الكلية لعوامل الإنتاج لغالبية الاقتصادات العربية وخصوصاً النفطيةمنها. يستند تعريف الإنتاجية الكلية من الناحية الفنية على ما توضحه الأدبياتالمتخصصة الحديثة بأن الإنتاجية الكلية ليست إلا عملية مستمرة للإبداعات المعرفية وتدفقاًمستديماً للأفكار الجديدة والخلاقة. وتنبع الأفكار الجديدة من العقول المتعلمة كمافي الثورة الصناعية التي صاحبها ظهور وتنامي طبقة من المتعلمين قادت وشجعت عمليةتبادل الأفكار، وحل المشكلات في مواقع العمل وخلق أفكار مصرفية جديدة ..الخ.بعبارة أخرى، يعتبر رأس المال البشري عاملاً هاماً جداً في تفسير معدلات نموالإنتاجية الكلية. في إطار المنهجيات المستقرة لاستكشاف العلاقة بين رأس المالالبشري والإنتاجية الكلية لعوامل الإنتاج، ركزت الدارسة التي عرضت نتائجها في هذاالعدد على نوعية التعليم، التي اعتمد في قياسها على نتائج اختبارات قياسية عالميةفي الرياضيات والعلوم، تقوم بنشرها مؤسسة دولية تقوم باختبار عينات عشوائية منطلبة في السنتين الرابعة والثامنة في عدد من دول العالم، ومنها بعض الدول العربية.تتلخص أهم النتائج التي أشير إليها في هذه الو رقة بما يلي: أولاً: أن زيادة رأسالمال البشري العربي الذي شهدته العقود الثلاثة السابقة لم تصاحبها زيادة فيمعدلات الإنتاجية الكلية كما حدث في دول العالم الأخرى، ذلك بسبب عدم التغير فينوعية التعليم بكل مراحله وخصوصاً في مرحلة التعليم الابتدائي. ثانياً: أن الفرقبين نوعية التعليم في أي دولة عربية وكوريا على سبيل المثال، يُفسر جزءاً كبيراًمن الفرق في معدلات الإنتاجية الكلية. أوضحت الدراسة أنه يمكن تفسير هذه النتائجبملاحظة أن هناك تردٍ في نوعية التعليم بشكل عام، مما أدى إلى تردي نوعية رأسالمال البشري، وأن هناك عدداً كبيراً من العمالة المؤهلة يعمل في قطاعات غيرإنتاجية مثل القطاع الحكومي الخدمي، ترافق ذلك مع صعوبة التشغيل في القطاع الخاصرغم محدوديته الإنتاجية. إن الإحصائيات المتوفرة تبين أن حصة الفرد من الناتجالقومي الإجمالي في غالبة الدول العربية، كمصر وتونس والأردن والكويت...الخ. كانتأعلى منها لكوريا في عام 1950، أما اليوم فإن كوريا تصنف في عداد الدول المتقدمةمن حيث الناتج القومي للفرد والناتج القومي/ ساعة. كما توضح الحالة الكورية أننوعية التعليم لعبت دوراً مهماً في عملية النمو، وذلك بدليل أن كوريا قد حققتتقدماً هائلاً في نوعية رأس المال البشري. نضع هذا العدد من سلسلة الخبراء بينأيدي الباحثين والمهتمين وصناع القرار في الدول العربية، عله يفيد في تشخيص بعضالإخفاقات التي أصابت عملية تكوين رأس المال البشري، من أجل ردم الفجوة واللحاقبركب الدول التي حققت ما لم تتمكن الدول العربية من تحقيقه. 

تحميل الملف مجاناً