مقاربات حل مشكلة البطالة في الدول العربية:دراسة حالة مصر وسوريا .

 

Title : مقاربات حل مشكلة البطالة في الدول العربية:دراسة حالة مصر وسوريا

ISSN : 66

Publisher : المعهد العربي للتخطيط - الكويت

Author : رياض بن جليلي (محرر)

Published Date : 2010

Contents :

يشتمل هذا الكتاب على نتائج بحث وتحليل الأسباب الرئيسية التي تكمن وراء البطالة عموماً وبطالة الشباب وحديثي التخرج بالخصوص في كل من مصر وسوريا بحيث تم استخدام طرق البحث والتحليل التطبيقي بالاعتماد على بيانات جزئية حديثة ومن خلال التطرق إلى مجموعة من المحاور ذات الصلة المباشرة بسوق العمل. وقد جاء اختيار موضوع البحث سعياً من المعهد العربي للتخطيط لفهم العوامل الكامنة وراء البطالة عامة وبطالة الشباب خاصة وتحليلها بشكل أفضل بالاعتماد على بيانات جزئية دقيقة وشاملة من مسوح بالعينة لقوة العمل على المستوى الوطني في كل من مصر وسوريا، حيث تأتي الدراستان عن كل من مصر وسوريا كثمرة لبحث ميداني نفده المعهد خلال الفترة من يونيو 2007 إلى يونيو 2008 بعنوان "مقاربات حل مشكلة البطالة في الدول العربية". هذا وتحتوي الأدبيات والدراسات المخصصة لموضوع البطالة في المنطقة العربية، وهي قليلة نسبياً، على مجموعة من العوامل أو الافتراضات الرامية لفهم مشكلات الأداء المتدني للعمالة والتطور المنعكس في ارتفاع معدلات البطالة لأعلى معدلاتها في ما يخص الشباب المتعلم. إلا أن التأييد المتوفر لدعم أو لرفض هذه الافتراضات من خلال استخدام أسلوب التحليل العلمي وبناءً على بيانات جزئية غالباً ما يكون ضعيفاً. ويشعر الباحث في مشكلة البطالة في العالم العربي بالشك في أنه ليس على دراية حقيقية بالأسباب التي تقف خلف هذه المشكلة، حيث دائماً ما تكون المعرفة والمعلومات المتوفرة عنها قاصرة عن رصد الواقع، ويعزى ذلك بالأساس إلى ندرة وطبيعة البيانات المتاحة عن القوى العاملة ورأس المال البشري في الدول العربية. وفي إطار حرص المعهد العربي للتخطيط على توثيق مخرجات مختلف ملتقياته العلمية ونتاجه البحثي ضمن إصداراته ، والتي تُعنى بمختلف مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وإتاحتها لجميع المهتمين والباحثين وصنّاع القرار، بهدف المساهمة في إثراء المعرفة ورفع مستوى الوعي التنموي في الدول العربية، أصدر المعهد هذا الكتاب على أمل أن يجد القارئ في الدراستين المنشورتين ما يفيد من الناحيتين العلمية والعملية. وفي هذا الصدد أود أن أعبّر عن شكر المعهد وتقديره للباحثين وكل من ساهم في هذا الجهد البحثي.