اقتصاديات التنمية والنمو .

 

 

 

Download Program Here

مفاهيم معدلات النمو الاقتصادي

قوانين الانتاج: العلاقة ما بين نمو المدخلات ونمو الناتج

نموذج سولو

النمو وتوزيع الدخل

تطور مفهوم التنمية

التنمية من خلال العولمة

المفهوم الموسع للتنمية

أهم مقومات استراتيجية التنمية للقرن الحادي والعشرين

 

 


المدرب: د. أحمد الكواز

البريد الإلكتروني: api@api.org.kw


  برنامج اقتصاديات التنمية والنمو

·         الهدف

o        التعريف بقضايا التنمية والنمو الاقتصادي.

o        كيفية تحليل الاختلالات الهيكلية.

o        كيفية تحليل الاختلالات الاقتصادية التجمعية.

·          المحتويات

o        النمو والتنمية: المفاهيم التقليدية ، والحديثة للنمو والتنمية.

o        مصادر النمو الاقتصادي.

o        تطور نظريات التنمية.

o        الاختلالات الهيكلية والاقتصادية التجميعية.

o        فشل السوق، وفشل الحكومة، والتأثيرات الخارجية والخلل المؤسسي.

o        الفقر وعدالة التوزيع والشروط الابتدائية.

o        القدرات التكنولوجية، ورأس المال البشري والفجوة التكنولوجية والبشرية.

·         العناصر الرئيسية

o        تهتم هذه المحاضرات أولاً بمفاهيم النمو الاقتصادي، وقوانين الإنتاج، مع الإشارة إلى أهم نماذج النمو، نموذج سولو وتطوراته، إشارة للعلاقة بين النمو والتوزيع، ثم التعريف بمفاهيم وأطروحات الجيل الأول من اقتصاديي التنمية (1975-1945) من حيث التعامل مع التنمية كتخصص مستقل، والاهتمام بالمستوى الاقتصادي الكلي، وإعطاء دور رئيسي للدولة في الحياة الاقتصادية، والتوجه نحو السوق المحلي، والقناعة في وجود مشاكل مع مرونة العرض والطلب، والجمود في الاستجابة، وعمل معدلات التبادل الدولي لغير صالح البلدان الناميـة. وكذلك التطرق لاقتصاديي الجيل الثاني (1975 - الآن) الذي يعتقد بأهمية السياسات في تحديد مستويات التنمية، والاهتمام بالمستوى الجزئي بدلاً من الكلي، وتحييد لدور الدولة والاعتماد على مبدأ الرشادة، والتركيز على السوق الخارجي. ثم ينتقل الاهتمام إلى علاقة التنمية بالتطورات الخاصة بالعولمة، ثم ما انتهت إليه أهم تطورات تعريف التنمية، إسهامات امراتا سن.

o        بعد ذلك ينتقل اهتمام هذه المحاضرات إلى مقارنة نتائج عولمة القرن التاسع عشر مع القرن العشرين سواء على شكل استثمار أجنبي مباشر، أو غيرها من المؤشرات مع تقييم لتجربة العولمة الاقتصادية في نهاية القرن التاسع (1914-1870)، ومقارنتها مع العولمة الحالية والتي بدأت منذ أواخر القرن العشرين خاصة بعد تأسيس منظمة التجارة العالمية، واشتداد حدة تطبيق برامج الإصلاح الاقتصادي القائمة أساساً على تحرير التجارة. خاصة في مجال مدى مساهمة هذه الجهود للاندماج الاقتصادي في تحقيق ما يسمى بالالتقاء الاقتصادي، أي تضييق فجوة معدلات النمو ما بين البلدان.

o        وأخيراً تهتم المحاضرات بأهم مقومات استراتيجية التنمية للقرن الواحد والعشرين، خاصة الحاجة الملحة لبناء المؤسسات: مؤسسات الاستقرار الاقتصادي، والمؤسسات اللازمة للضمان الاجتماعي، ومؤسسات إدارة الصراع، وحوافز السوق والمؤسسات، والحكم الصالح. ثم عرض حالة دراسية حول قياس معدل النمو في الجمهورية العربية السورية.